منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية
مرحبا بك عزيزي الزائر ويسعدنا جدا انضمامك الى منتدى كل التشاديين كما يسعدنا ان نتشرف بوضع بصمات تذكارية في المنتدى من مشاركات ومواضيع جميلة.

المدير العام
حبيب على الله

منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية

فاهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى ..... كل التشاديين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يسعدنا ويشرفنا انضمامك الينا ولو كنت راغبا فنحن بحاجة الى مشرفين لهذا المنتدى

شاطر | 
 

 فخر الجالية التشادية عزالدين مراغب يتحدث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

الدولة : تشاد
وسام :


عدد المساهمات : 99
نقاط : 291
تاريخ التسجيل : 20/01/2012
العمر : 36

مُساهمةموضوع: فخر الجالية التشادية عزالدين مراغب يتحدث    السبت يونيو 02, 2012 12:10 pm


هذه مجموعة مقالات قصيرة كتبتها في صفحتي الشخصية هنا في الفيس بوك على مدار الشهر الماضي.

إذا تأملنا في ذواتنا وفي العالم من حولنا لرأينا نعم الله تتجلى بوضوح وفي كل تفاصيل حياتنا وطبائع الاشياء المادية والحسية.. لو سئلت عن أعظم نعمة بعد الهداية والصحة والعقل. لقلت لك الحرية- تعد الحرية من نعم الله الكبيرة على الإنسان..

وحده الإنسان يمكنه أن يشق البحار والصحارى ويمكنه الذهاب اينما اراد ويمكنه أن يعيش حيثما يريد. ليس هناك نص ديني او عرفي يحرم على الانسان السفر.
**

هناك مقولة تعجبني : الإدعاء لا يغير من الواقع شيئا. يستطيع الإنسان أن يقول ما يريد لكن سيظل سيد الموقف هو الواقع وطبائع الاشياء.. لهذا عندما أدخل في حوار مع اي طرف اعبر عن رأيي بناء على وجهة نظري وحين لم يقتنع التزم الصمت ويرجع ذلك لإيماني العميق بأن ما يقوله ويدعيه يعد مجرد وجهة نظره فحسب ولايغير من الواقع شيئا و لايمثل حقيقة مطلقة. الحكم النهائي يعود الى طبائع الاشياء و واقع الامر. يستطيع الانسان أن يطبل ويمجد طاغية ويجعل منه في قرارة نفسه ولسان وجهة نظره. بطل وصاحب فضل عظيم على شعبه لكن في طبيعة الامر وفي ذمة التاريخ.. يعد مجرد طاغية ودكتاتور مستبد.
**

لو كتبنا الف قصيدة تمجيدا للحمار في نهاية الامر سيظل الحمار -حمارا والحصان حصان.. مهما تكلمنا في مساوئ العظيم.. في النهاية.. العظيم.. عظيم و التافه تافه..

ببساطة الحكم الحقيقي يعود الى طبائع الاشياء.. وليس الى ما يقوله فلان وعلان.
**

ما من شيء أكثر ايلاما من الندم.. وما من مهمة اصعب من محاولة إسكات صوت العتاب في ذات الانسان.. انه صوت مزعج ولاتجدي معه كل انواع المبررات والمعاذير..
ما أن يصمت قليلا حتى يعود معاتبا وداحضا كل الحجج الواهية والمعاذير..
انه صوت الضمير يا أصدقائي..

يقول الرب في محكم التنزيل { بل الإنسان على نفسه بصيرا ولو القى معاذيرا }

عزائنا الوحيد امام ذلك الصوت هو أننا مجبولون على الخطأ غير أن خصامنا مع صوت الضمير يطل علينا برأسه حينما لا نعترف بالخطأ في محاولة تبريره من خلال حجج واهية ومعاذير تافهة لا تصدقها نفس انسانية فطرها الخالق على التمييز بين الحق والباطل..

خلاصة القول كلنا خطاؤون ما من انسان إلا ويخطيء وليس في ذلك مشكلة ولكن المشكلة في مواجهة صوت الضمير بحجج واهية.. في محاولة إسكاته..

لن يصمت ابدا إلا عندما نصغي إليه جيدا ونعترف بأخطائنا حينها يشق طريقه نحو السكون..لنستدير نحن بكامل وعينا الى حيث يجب أن نعالج الخطأ..
هنالك مقولة تعجبني وارددها دائما في قرارة نفسي.. الرجوع الى الحق خير من التمادي في الباطل.
**

لا يصغر شأن الإنسان في عيني لخطأ يرتكبه في حقي او كلمة غير مسؤولة يرمي بها هنا وهناك لأنني اعي جيدا أنه ليس هناك ثمة انسان له من الفضيلة المطلقة ليكون معصوم من الخطأ.. ولكن اتعلمون متى يطيح الإنسان من عيني ؟ عندما يقابل الإحسان بالإساءة..ما أن اقدم له الجميل حتى يقفز فوق الجميل يتنفض محاولا النيل مني دون مبرر سوى لحسد يضمره في نفسه الضعيفة..
لهذا السبب اجدني افضل أن اضع ثمة مسافة بيني وبين الكثير من الناس لاسيما الغرباء منهم
**

التواضع يعد صفة نبيلة لكن التواضع عندما يزيد عن حده يقلل من قيمة الذات الانسانية العظيمة وينخدع ذو الضيق الافق بصورتك البسيطة المتواضعة من هنا اجدني اقول التواضع الزائد ليس بالشيء الايجابي ومثلما الثقة الزائدة في النفس يدفع العظيم نحو براثن الغرور و الكبرياء.. والتواضع الزائد هو الآخربدوره يأخذ بيد العظيم نحو اللاتقدير واللاحترام.
**
الانسان يعيش طوال حياته بصحة وعافية وخير بإستثناء ايام معدودة يعاني فيها من المرض ثم ان المرض هو الآخر مفيد إذا نظرنا اليه من جانب آخر يكفر ذنوبنا ويدفعنا اكثر للتواضع.
**
بعض الصحف تعاني من ازمة فكرية و اخلاقية وتفتقر الى ابسط مقومات الجودة المهنية في حين نجد في بعض الصحف ذات المهنية العالية مثل صحيفة شرق الاوسط والقدس تقارير اخبارية و مقالات سياسية و اجتماعية ذات جودة عالية في المقابل نجد في بعض الصحف الفقيرة فكريا موضوعات لا معنى لها وتفاصيل جرائم الصغيرة جدا .. بإختصار إنها تعاني من ازمة فكر لا اكثر .
**
لعل هناك شيء من الخطأ في ما اقول ولكن اعتقد جازما ان العدو الاكبر للإنسان العاقل هو الاعتقاد الفاسد او الاعتقادات الفاسدة حينما يتسرب اعتقاد فاسد الى دماغ احدهم ولم يقاومه وآمن به سوف يعمل تلقائيا وفقا لإعتقاده الفاسد. الذي يعتقد إن الانتهازية واللصوصية والكذب جزء من شخصية الرجل الناجح الداهية فإنه تلقائيا يسرق وينتهز ويكذب والذي يتعقد على انه احمق تجده تلقائيا يتصرف بحماقة الذي يقول في قرارة نفسه : الصدق و الاستقامة والاحترام والقيم النبيلة لاتجدي نفعا في هذا الزمان فأنه ينحرف تلقائيا فيدور في حلقة مفرغة من كل القيم النبيلة.. ايه رأيكم يا اصدقائي بهذا الكلام هل توافقوني الرأي ؟
الدكتور عزالدين مراغب فخر الجالية بالمملكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فخر الجالية التشادية عزالدين مراغب يتحدث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية :: صفوة من مقالات الشباب التشادي-
انتقل الى: