منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية
مرحبا بك عزيزي الزائر ويسعدنا جدا انضمامك الى منتدى كل التشاديين كما يسعدنا ان نتشرف بوضع بصمات تذكارية في المنتدى من مشاركات ومواضيع جميلة.

المدير العام
حبيب على الله

منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية

فاهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى ..... كل التشاديين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يسعدنا ويشرفنا انضمامك الينا ولو كنت راغبا فنحن بحاجة الى مشرفين لهذا المنتدى

شاطر | 
 

 عزالدين مراغب في مواجهة الحساد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

الدولة : تشاد
وسام :


عدد المساهمات : 99
نقاط : 291
تاريخ التسجيل : 20/01/2012
العمر : 36

مُساهمةموضوع: عزالدين مراغب في مواجهة الحساد   الأحد مارس 11, 2012 10:04 am


هناك مشكلة كبيرة كنت ومازلت اعاني منها منذ ان دخلت عالم الفكر وتحرير المقالات مشكلتي المستمرة.
هي مع بعض ابناء جلدتي
( الخوال ) او الخيلان كما نحن نقول في جده اولئك الذين يعانوا من عقدة نقص تجاه ذواتهم الافريقية و عرقهم الاسود.. حيث يستبعدون في قرارة انفسهم ان يكون هناك انسان من اصل افريقي يبدع في مجال الادب .. ويحرر مقالات فكرية وادبية ومن هنا تتسرب الشكوك تجاه شخصي الكاتب و في نزاهتي الادبية حيث يعتقد البعض بأنني انسخ من جوجل ومن ثم الصق في صفحتي على الفيسبوك !! يالها من سذاجة وايما سذاجة وياله من تفكير سطحي وكيف افعل ذلك ولم يكتشف امري بينما في العام الماضي فقط نشرت في صفحتي على الفيسبوك اكثر من مائة مقالة وهل يعقل ان انشر مائة مقالة مسروقة ولم يكتشف امري ؟ ولم يمسك بي متلبسا في سرقة مقالة .. ثم اذا رجعنا الى المنطق الانساني السليم.. فهل من المعقول ان يقوم احدهم بنشر عشرات المقالات وتكون جميعها بأسلوب واحد .. ويكون في علمكم .. انني في جميع كتاباتي استخدم مفردات معينة .. بين موقعي الخاص ومدونتي في موقع ايلاف وصفحتي الشخصية والرسمية في الفيسبوك سوف تجدوا اكثر من مئتان مقالة تحمل اسمي واتحدى اياكان ان يثبت انني سرقت مقالة واحده ومستعد ان اناظر معه في اي منبر يختاره اذا استطاع ان يثبت ذلك له مني المبلغ الذي يطلبه.. هؤلاء الذين يشعرون بعقدة نقص تجاه عرقهم الافريقي ويحتقرون ذواتهم وغيرهم من ابناء جلدتهم يجب عليهم ان يعوا جيدا اننا بشر مثلنا مثل كل البشر مثلما هم لديهم مبدعين ومفكرين وموهوبين نحن ايضا لدينا.. ولسنا اقل شأنا من باقي الامم.. ولسنا اقل قدرات فكرية وعلمية من باقي الامم التي تعلمت وانتجت فكر وادب وفلسفة وصنعت الطائرات الجامبو والتايفون وارسلت صورايخ نحو الفضاء تحمل الاقمار الصناعية.. إن الماضي المظلم الذي تعيشه البشرية بدأ يتلاشى وفي عالم غدى يتطور بوتائر متصاعدة.. بات لايوجد فيه مكان لشعوب بدائية تشعر بالنقص تجاه ذواتها. اصحو من (سكرتكم) واخرجوا من ظلمات الجهل والحسد الم تشبعوا من لطم الذات افتحوا النوافذ لتستنشقوا هواء عام ٢٠١٢ تأملوا العالم من حولكم نحن على ابواب العشرينات من الالفية الثالثة وانتم
ما زلتم تشككون في نزاهتي الادبية لأنني اسود مثلكم اي عقدة نقص تلك التي تعانون منها!!!..بالرغم من الانفتاح العلمي والمعرفي والاعلامي والتكنلوجي الذي نعيشه.. غير ان البعض منا مازال يفكر بعقلية التسعينات ويتمايل فوق امواج الجهل والبدائية وكأنما اغلق عليه في صندوق بإحكام منذ التسعينات ولم يخرج منه إلا اليوم... عصر الفيسبوك وتويتر ليعمل لنفسه صفحة على الفيسبوك كي ينشر افكاره وآرائه القديمة التي تضرب بجذورها في اعماق التسعينات من القرن الماضي.
إذا كنت مازلت تشك في انني من اكتب هذه المقالة ..اقراء المقالة مرة اخرى من اوله لأخره واذا لم تقتنع اعمل لي حظر او ارسل الي رسالة خاصة.. حتى اعتزل الكتابة. لأركب معك موجات الجهل والبدائية ولاتنسى ان تجهز لي صندوق لأغلق على نفسي بإحكام حتى اخرج في العشرينات من القرن الواحد والعشرون لأشكك في انجازات الخوال..
واسعى ما امكنني السعى في سبيل خدمة ولائي المطلق للجهل والبدائية.
اصحو ياجماعة ليس كل من يكتب في الفيسبوك حرامي مقالات إذا انت تنسخ وتلصق تذكر ان غيرك ربه اعطاه ناصية الفكر والادب ينتج وينشر.

واضيف يا اخي عزالدين ردا على رسالتك بمقولة :

ذوي النفوس الدنيئة يجدون اللذة في تفتيش اخطاء العظماء ...

فدمت لنا علماً ومفكرا بين اوساط جاليتنا وسلاحا نوجهه في وجه كل من يقول اننا جهلاء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عزالدين مراغب في مواجهة الحساد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثقافة الجالية التشادية بالمملكة العربية السعودية :: صفوة من مقالات الشباب التشادي-
انتقل الى: